الحياة المحلية  

تجهيز نسخة للطباعةأرسل المقال

خلال مؤتمر صحفي نظمه نادي الصحافة المقدسي
المدير التنفيذي لمؤسسة انيرا بيل كوركوران: غزة عاصمة الجحيم ونصف الاطفال حفاة

القدس المحتلة - الحياة الجديدة - عيسى الشرباتي - صدم بيل كوركوران الرئيس والمسؤول التنفيذي الاول لمؤسسة انيرا الرأي العام بمشاهداته حول زيارته الاخيرة الى قطاع غزة بعد حوالي ثلاثة اشهر من الزيارة الاولى. وكشف في مؤتمر صحفي نظمه نادي الصحافة المقدسي في مقر مؤسسة انيرا بالشيخ جراح بالقدس امس ان الاوضاع تزداد سوءا عما كانت عليه بعد الاجتياح الاسرائيلي للقطاع اواخر العام الماضي. واوضح ان الظروف الحياتية والانسانية لم تتغير نحو الافضل رغم الجهود التي تبذلها المؤسسات والمنظمات الدولية الانسانية في هذا الاتجاه من خلال تقديم الغذاء والدواء. وقال : ان غزة هي عاصمة الجحيم، مؤكدا ان 55% من اطفال غزة هم حفاة دون نعال او احذية.
واضاف كوركوران " لم يتغير شيء سوى ازالة بعض اطنان الطمم والركام هنا وهناك اما المعاناة فهي مستمرة وتزداد صعوبة خاصة فيما يتعلق بالاطفال وامراض الانيميا تتفشى بصورة غير طبيعية بينهم".
واشار الى ان المؤسسات الدولية ومنها انيرا واجهت اوقاتا صعبة بسبب قائمة الممنوعات الاسرائيلية في مجال الادوية والعلاجات الطبية فمثلا اكياس البول يمنع توريدها او ادخالها الى القطاع دون معرفة الاسباب وهذا يجعل الحياة صعبة ومستحيلة.
واضاف مدير انيرا " الى ان مؤسسته تعمل منذ عشرات السنين في المنطقة وما يجري هو ان القوانين الاسرائيلية تتغير دائما نحو الاسوأ بدلا من ان تتحسن نحو الافضل.. وقارن في الماضي كانت عملية ادخال المساعدات العينية والبضائع عبر ميناء اسدود بمختلف انواعها تستغرق اسبوعين الى ثلاثة اسابيع اما الان فالعملية تستغرق شهرين الى ثلاثة اشهر.
وكشف انه لم يتم شيء في مجال اعادة اعمار المستشفيات والمساكن المهدمة مشيرا الى ان البضائع وبعض المواد التموينية تصل عن طريق التهريب من خلال الانفاق من مصر وهي بضائع رديئة في غالب الاحيان، وقال كوركوران " اما الزراعة وشبكة الري فهي لا تستطيع تشغيل طاقتها الا بنسبة 50% مما كانت عليه. فالنظام الزراعي والحبوب والبذور من بامياء وفاصولياء وتوت ارضي اساس العملية الزراعية تسير بالحد الادنى. منوها الى ان ذلك ينسحب على لحوم الدواجن والبيض التي تكاد تكون مفقودة اما مياه الشرب فهي معدومة او غير صالحة للشرب. وتزيد مياه المجاري المكشوفة الطين بلة خاصة في فصل الصيف وما تسببه من انتشار الافات والبعوض والامراض الخطيرة بين السكان وخاصة الاطفال.
ونوه كوركوران الى ان البطالة بين العمال في قطاع غزة تشبه تسونامي حقيقي اذا لم يصار الى استيعاب الايدي العاملة والسماح لها بالعمل في السوق الاسرائيلية او في السوق المحلية ما يجعل من عمل ومساعدات المنظمة الدولية صعب جدا تاثيره محدود جدا.وقال " لابد من حرية العمل والحركة لعودة الامور الى وضعها الطبيعي الصعب والقاسي اصلا.
واضاف ان ما يفاقم الاوضاع في غزة هو حالة الانقسام والتصارع السياسي بين القوى الفلسطينية اذ انه لا بد من نظام عمل واحد في الضفة وغزة اذا اردنا ان نحقق انجازات على الارض ونساعد الناس على الخروج من الجحيم الذي يعيشون فيه.
وتطرق كوركوران الى ظاهرة المعالجة الجماعية عبر الخيام التي تلجأ اليها المؤسسات الدولية وفي مقدمتها انيرا والتي تمثلت بتقديم العلاج باشراف الطبيب فضل ابو هين الى الاف الحالات المرضية من اطفال ونساء وحالات اخرى والتركيز على الجوانب النفسية من خلال وصف مشاهداتهم ومخاوفهم ومحاولة اخراجهم منها بواسطة الضحك واللعب والمرح اضافة الى علاج حالات شخصية على امتداد زمني معين لاخراجهم من حالات الاحباط والقلق والاكتئاب النفسي.

تعليقـــات حول الموضوع
أضف تعليق
  الاسم *
 البريد الالكتروني *
 البلد*
 عنوان التعليق*
 التعليق*
ملاحظة:الحياة الجديدة غير مسؤولة عن التعليقات وهي تعبر عن رأي الكاتب فقط
الاثنين 1 حزيران (8 جمادى الآخرة ) 2009 العدد 4881  
الأولـــــــى
الحياة المحلية
اقــــلام
الحياة الاقتصـــادية
الحياة الرياضــــية
اسرائيليــــات
كاريكاتـــــير
منوعــــــــات
الحياة الثقــــافية
  الحياة الجديدة
اتصـــــل بنا


ملخص تقرير غولدستون بالعربي
تقرير غولدستون بالانجليزي

نص الورقة المصرية للمصالحة


16 27
15  26
17  28
15  26
20  32
16  27
19  29
19  29
24  35
19 24



3.44 3.44 
4.794.79 
4.86 4.86 
0.707 0.710 


  
©2006 حقوق الطبع محفوظة
This site is designed by InterTech Co.